الابحاث والخدمات العلميةخدماتنا

كتابة اللغات في السيرة الذاتية بشكل صحيح ومنسق

الطريقة الصحيحة والاحترافية لكتابة اللغات في السي في

من أهم ما يُركز عليه مسؤولو التوظيف في السيرة الذاتية هو القسم الخاص باللغات، وذلك لما تطلبه العصر الحالي من العولمة والاتجاه نحو الشركاء الدوليين، وهنا ستعرف الطريقة الأمثل لكتابتها في سيرتك الذاتية، وبالطبع يحتار الكثير من المُتقدمين للوظائف في طريقة إضفاء قيمة جاذبة لسيرتهم الذاتية، ومن إحدى تلك القيم هي اللغات بالتأكيد، ولكن الأهم هنا هو إمكانية عرضها بالشكل الملائم في السيرة الذاتية.

كتابة اللغات في السيرة الذاتية
طريقة كتابة اللغات في السيرة الذاتية بشكل احترافي

سيُساعدك مقال المهارات اللغوية في إيجاد:

  • الطريقة الأمثل لكتابة مهاراتك اللغوية في السيرة الذاتية بشكل محترف وأكثر قيمة.
  • كيفية وصف مستواك اللغوي تبعًا لمقاييس معينة تخص جهة التوظيف.
  • اختيار المقياس اللغوي الأنسب للوظيفة.

قسم المهارات اللغوية وترتيبها في السيرة الذاتية:

كتابة المهارة اللغوية للسيرة الذاتية هو أمر هام يفتح الأبواب ويدعم فرصة الحصول على الوظيفة المنشودة المُتعلقة باللغات، لكن هل فُوجئت يومًا أنه بالرغم من كتابة المهارات  اللغوية التي بالفعل تكتسبها إلا أنها لا تُبدي نفعًا تجاه صاحب العمل أو مسؤول التوظيف الذي قد يجدها غير مرئية، إذًا فالأمر لا يتعلق فقط بمجرد كتابة معرفتك اللغوية وإنما يتعلق بطريقة منسقة تبين لصاحب العمل مدى فهمك بتلك المهارات عن طريق القيمة ووصف مستواك في اللغة ومقاييس اللغة المناسبة لأطر العمل المنشود، وفي هذا المقال نستعرض الطريقة الأمثل لكتابة المهارات اللغوية في السيرة الذاتية.

في البداية، يجب أن تعلم أن طريقة كتابة مهاراتك اللغوية في السيرة الذاتية لا تقل أهمية عن السعي للحصول على تلك اللغات، بل أحيانًا تجد أنه بالرغم من خبرتك باللغات المذكورة في سيرتك الذاتية إلا أنها لا تُحدث التأثير المطلوب في نظر مدير التوظيف، فتتساءل ما هو السبب؟ وقد يعود السبب إلى أن كتابة اللغات تتطلب إطارًا معينًا ومكانًا مُحددًا لها.


كيف تصف إتقانك باللغة تبعًا لمقياس دولي:

بالنسبة لأصحاب العمل أو مسؤول الموارد البشرية HR فأفضل ما يجده في السيرة الذاتية هو سهولة الوصول والتنظيم، لذا فأول ما يخص كتابة المهارات اللغوية هو أن تمنحها قسم خاص بها في سيرتك الذاتية، ويُفضل أن يتبع الأقسام الأساسية وهي (المعلومات الخاصة، الخبرة المهنية، التعليم)، وبعد ذلك سيتعين عليك وضع قائمة باللغات الخاصة بك وتُرتبها حسب مستوى كفاءتك في إطار واحد، ولا تُهمل إضافة اللغات التي لازلت في بدايتها كونك مُبتدئ.

بعد كتابتك لهذا القسم الخاص قد تظن أنك انتهيت من وصف مهاراتك اللغوية وهذا غير صحيح، فالخطوة الثانية هنا تكون في وضع مستوى خاص بالإتقان لكل لغة تم إضافتها، فكتابتك أنك ممتاز في اللغة الإنجليزية لا يُحدد بالتفصيل مستوى التحدث والكتابة والاستماع، وكيفية توظيف تلك المهارات أو أحدها في ما يُفيد صاحب العمل إن تعلق الأمر بوظيفة كخدمة العملاء على سبيل المثال، لذا فثاني أمر نهتم به هو إدخال مقياس الكفاءة اللغوية.


بالطبع ستتساءَل عن مرجعك في مقياس كفاءتك اللغوية، هنا سنُحدد لك أكثر مقاييس الكفاءة شيوعًا تهم سوق العمل:

  • الوكالات اللغوية المستديرة (Interagency language Roundtable (ILR والتي تتكون من 6 مستويات تبدأ مستوى صفر وحتى مستوى 5، وقد يُضاف إلى المستوى علامة + والتي تعني امتلاك الكفاءة اللغوية الكاملة في المستوى.
  • المجلس الأمريكي لتدريس اللغات الأجنبية American Council on the Teaching of Foreign Languages ويتكون من خمس مستويات تبدأ من المبتدئ، والمتوسط، والمُتقدم، والمتفوق، والمتميز، بالطبع بإضافة مقياس الكفاءة اللغوية ستكون قد رفعت وصف مهاراتك اللغوية بدرجة أكبر وأصبح مدير التوظيف عارفًا بمدى خبرتك
  • الإطار الأوروبي المرجعي الموحد للغات (Common European Framework of Reference for languages (CEFR، وهي التي تُسجل فيها المستويات كمبتدئ من A1 وحتى C2 ككفء
  • مقياس Linkedin الذي يُعد نسخة من مقياس ILR لكنه لا يتميز بالدقة لذا فغالبًا ما نراه بجانب ILR.

CFER

ILR

لننظر لبعض الأمثلة على الإطارات الأكثر شيوعًا:


  • (Arabic: Level 5 Native/Bilingual (ILR
  • (American English: Level 4 Native/Bilingual (ILR
  • (German: Level 2 limited working proficiency (ILR

ستُلاحظ هنا أننا استخدمنا الإطار الخاص بمقياس LinkedIn ولكننا أرفقنا معه إطار (ILR) لإضافة الدقة والتحديد كما ذكرنا مُسبقًا.

 ها هو مثال على استخدام مقياس CEFR:


  • Arabic: Native proficiency
  • American English: Native/Bilingual
  • German: B1 Certificate
  • Italian: A2 Level

هنا تم استخدام الإطار الخاص بمقياس CEFR الذي يُعد أكثر الإطارات شيوعًا ووضوحًا، كما ستُلاحظ في اللغة الألمانية بعد المستوى B1 تم إضافة كلمة Certificate والتي تعني الحصول على شهادة رسمية تُثبت اجتياز اختبار الكفاءة الخاص بهذا المستوى.

طريقة كتابة اللغات في السيرة الذاتية:

هنا نستطيع الوصول إلى النصائح الخاصة بأنسب طريقة لكتابة اللغات في سيرتك الذاتية التى ستصبح اكثر احترافا بهذه النقاط :

  1. خصّص للغات قسم خاص في السيرة الذاتية، ويُفضل أن يكون في المركز الرابع بعد المعلومات الشخصية، والخبرة المهنية، والتعليم.
  2. رتّب اللغات من الأكثر كفاءة وصولًا إلى اللغات ذي المستوى المُبتدئ.
  3. اربط مستوى كفاءتك في اللغة بتقييم يتبع مقياسًا دوليًا كما ذكرنا سواء IRL أو CEFR أو LinkedIn.
  4. التزم بمقياس دولي واحد، واختر المقياس الأقرب للوظيفة (مقياس CEFR إذا كانت الوظيفة في إحدى دول أوروبا على سبيل المثال).
  5. لا مشكلة في إضافة اللغة الأم لمهاراتك اللغوية، خاصةً إن كانت للوظيفة التي تُريدها جوانب تتطلب كتابة خطابات بقواعد اللغة السليمة.
  6. اشرح خبراتك اللغوية في قسم الخبرة المهنية، خاصةً إذا تعلّقت الوظيفة بلغةٍ معينة.
  7. اهتمامك بقسم اللغات في السيرة الذاتية يفرض عليك الانتباه لكلماتك ووضوحها في أقسام السيرة الذاتية ككل دون وجود أخطاء في قواعد اللغة أو الأحرف.
  8. الآن أصبح قسم المهارات اللغوية جاهزًا لديك.

ولكن، كيف سأقوم بتحديد المستوى الخاص بي في اللغة؟

هُنا ستستعين بأحد الخيارين، أولهما أن تحصل على شهادة اجتياز المستوى الخاصة بالمقياس المحدد تبعًا للجهة المسؤولة، والثاني أن تُحدد بنفسك مستواك تبعًا لمواصفاته من خلال الموقع الخاص بمقياس تحديد مستوى اللغة إن كان ILR أو CEFR أو LinkedIn وفي هذا الخِيار سيتعين عليك اختبار نفسك ذاتيًا وتقييم مستواك.

كيف أُسلط الضوء على الخبرة اللغوية:

المهارات اللغوية أمر لابدّ منه هذه الأيام فيما يخص التقدم لوظيفة جيدة، وكلما زادت معرفتك باللغة كلما ازدادت فرصة قُبولك، لكن الأمر لا يتعين على إظهار المستوى الخاص بك فقط، فتوضيح أنك اجتزت المستوى C1 في اللغة الإنجليزية على سبيل المثال لن يكون كاقيًا خاصةً للوظائف التي ترتبط باللغة، لذا سيتعين عليك كمُتقدم للوظيفة أن في قسم المهارات أن تذكر تفاصيل أكثر فيما يخص المعرفة اللغوية، كأن تذكر مهارات التحدث والكتابة والاستماع بشكل أوضح، ذلك سيلفت انتباه مدير التوظيف لهذه الخاصية ويُلفت نظره لتركيزك على هذه النقطة الهامة ومدى تأكيدك عليها لثقتك بمهاراتك.

المهارة اللغوية حتى بعد استلام الوظيفة:

في النهاية يجب أن تعلم أن المهارات اللغوية تُساهم في تقدم حياتك المهنية حتى بعد الحصول على الوظيفة التي تسعى إليها، إذ يمكنك بناء علاقات مباشرة مع جهات الاتصال الدولية لصاحب العمل دون الحاجة لمترجم. كما سيستفيد أصحاب العمل المحليون الصغار من القدرة على التواصل مباشرة مع عملائهم عن طريقك، وبغض النظر عن اللغات التي تتحدثها أو مجال عملك المهني ، يمكن أن تساعد المهارات اللغوية في تنمية شبكتك المهنية ، والسماح بمزيد من فرص العمل وإظهار مهاراتك الشخصية ، مثل أخلاقيات العمل، على أي حال يجب أن تعلم أن تطوير المهارة اللغوية لا يتوقف عند استلام الوظيفة أو كتابة السيرة الذاتية، وإنما سيستمر بشكل أكبر، وبعد أن علمت سُبُل تحديد المستوى الخاص بك وطريقة كتابة اللغات في السيرة الذاتية إذًا أنت تتجه نحو الطريق الصحيح.

وختامًا، إليك بعض النصائح الأخيرة بشكل مُلخص:

  • احرص على أن تذكر مستواك في اللغات مُستخدمًا إطارًا معياريًا كمقياس واحد فقط دون تنويع، وإن تعلقت الوظيفة بدولٍ معينة فااستخدم المقياس الأقرب لها، فعلى سبيل المثال إن كانت الوظيفة تتعلق بدول الاتحاد الأوروبي فيُفضل استخدام الإطار الأوروبي.
  • اجعل للمهارات اللغوية قسم خاص بها بعد أقسام المعلومات الخاصة، والخبرة، والتعليم، ولا تنس ترتيب اللغات بدءًا من الأعلى كفاءة إلى الأقل.
  • انتبه لصحة كلماتك وقواعدك اللغوية في أقسام السيرة الذاتية ككل.

بالطبع، من الضروري الالتزام بالمصداقية في التعبير عن المستوى الخاص بك تبعًا للإطار والمقياس المُستخدم، وبهذا تكون قد أتممت توصيفًا محترفًا خاص بالمهارات اللغوية في السيرة الذاتية الخاصة بك، وانتقلت إلى قسمٍ آخر..

المصدر
zety.comwww.indeed.comeuropelanguagejobs.com
زر الذهاب إلى الأعلى