الابحاث والخدمات العلميةخدماتنا

كتابة الاهداف في السيرة الذاتية | الطريقة الصحيحة والتنسيق الاحترافي

كتابة الاهداف في السي في بشكل صحيح

أصبحت السيرة الذاتية عنصرا أساسيا في عصرنا هذا لتكون واجهة للفرد أمام قارئ سيرتك الذاتية، وبهذا القدر ازدادت التنافسية على كتابة سيرة ذاتية احترافية تُظهر صاحبها على افضل شكل يساهم في لفت الانتباه للخبرات والمهارات، وعلى هذا الاساس ظهرت فقرة الأهداف في السيرة الذاتية، والتي تستحق أن نخصص نحن موقع 24HourContent لحضراتكم مقالًا لها في ظل اهتمامنا بكل ما يتعلق بكتابة سيرة ذاتية احترافية من جميع أقسامها.

وقبل الانتقال إلى النصائح الخاصة بكتابة الأهداف في السيرة الذاتية Writing goals on a resume
ينبغي أن تعلم أن كتابة الأهداف لا تعني استعطاف مسؤول التوظيف بل تعني مدى تميز سيرتك الذاتية، وذلك لأنك عن طريقها تخبره أنك الشخص المناسب بين يديه، ولعلك تتساءل: لم لا يكتب الكثير من الناس فقرة الأهداف في السيرة الذاتية؟

إن السبب الرئيسي يكمن في ان كتابة الأهداف بطريقة سيئة تجعل من صاحبها هاوٍ ولان الخطأ فيها ينطبق على السيرة الذاتية ككل، وهذا ما يجعل المقال مهم لكل المقبلين على كتابة سيرتهم الذاتية وتقديمها بشكل مناسب وراقي سواء كان حديث الخبرة يفتقر إلى وضع الكثير من الخبرة المهنية في سيرته الذاتية، أو حتى صاحب خبرة سابقة في العديد من الشركات.

تعريف الاهداف في السيرة الذاتية

كتابة الاهداف في السيرة الذاتية
كتابة الاهداف في السيرة الذاتية

الاهداف في السيرة الذاتية هي فقرة صغيرة تُكتب في رأس السيرة الذاتية وتتضمن ملخص سريع لما ينويه المتقدم للوظيفة بحيث يصبح اضافة للشركة في تحقيق ما تتطلبه الوظيفة بشكل مناسب، كما يتم اختيار جمل الاهداف بعناية واختصار ليعبر عن تحديد أهم النقاط الرئيسية التي يرغب في تحقيقها في المستقبل بالنسبة له وبالنسبة للوظيفة بعد الحصول عليها، وعليك أن تكون قد درست هذا الهدف جيدا وبحثت فيه كثيرا، واخترت هدفا وظيفيا يناسب الوظيفة التي ستقدم لها.

ان أهمية كتابة الاهداف في السيرة الذاتية تكمن في اثبات اهتمامك بالوظيفة لملائمتها لخبرتك المهنية ومهاراتك وليس لمجرد رغبتك في الحصول على أي وظيفة متاحة، إذ أنها وصف مختصر يوضح لمدير التوظيف ماتمتلك من مهارات وخبرات معرفية ومقدرات ستساعد الشركة على تحقيق أهدافها مثل مهارات الكمبيوتر والمهارات اللغوية وغيرها.


أهمية الاهداف في السيرة الذاتية

في البداية، قد تكون سيرتك الذاتية على قدر عال من الاحترافية ومناسبة من حيث مهاراتك وخبراتك المهنية للوظيفة المعروضة لكن قد يشعر مسؤول التوظيف بعدم ملائمتك لها لسبب ما وهو أن ما دفعك لطلب الوظيفة هو تغيير عملك الحالي والحصول على وظيفة لمجرد الدخل فقط، هذا بالطبع سبب طبيعي لكنه غير محبب بالنسبة لمسؤولي التوظيف، لذا فبكتابة اهدافك في سيرتك الذاتية ستستطيع لفت انتباه قارئها الذي يتضح له أنك صاحب هدف واضح بخصوص مستقبلك ومستقبل عملك الوظيفي مع الشركة.

تعد كتابة فقرة “الأهداف في السيرة الذاتية” خيارا ممتازا إذا كنت في بداية حياتك المهنية، كما ستكون مناسبة إذا تعلق الأمر بتغيير مهنتك ومسارك الوظيفي، لأنك في الحالتين ستجد أنك لا تمتلك الكثير من الخبرة لعرضها في سيرتك الذاتية، وهنا يمكنك الاعتماد في هذه الحالة على مؤهلاتك الدراسية ومدى معرفتك بمجال العمل، مع التركيز على أهدافك وطموحاتك الشخصية حتى تستطيع الحصول على منصب بالشركة.


كتابة الاهداف في السيرة الذاتية

كتابة الاهداف في السيرة الذاتية
كتابة الاهداف في السيرة الذاتية

يُنصح بأن تقسم جهدك في كتابة السيرة الذاتية إلى قسمين، الأول لجميع أقسام السيرة الذاتية ككل، والثاني لفقرة الأهداف في السيرة الذاتية، وذلك لأنها بنجاحها تستطيع لفت انتباه مسؤول التوظيف بشكل كبير، لكن عند كتابتها بشكل خاطئ فذلك يؤثر سلبيًا على السيرة الذاتية.

كتابة الاهداف لن تستغرق أكثر من جملتين، على أن تكون قصيرة وهادفة وستذكر فيها نيتك المستقبلية لنفسك وللشركة التي ستتقدم إليها رابطًا ذلك بمهاراتك وخبراتك المهنية مثل المهارات اللغوية بالنسبة للشركات المهتمة باللغة وفي هذه الحالة ننصحك بقراءة مقالنا كتابة اللغات في السيرة الذاتية، وللتسهيل عليك خصصنا لك عدة نصائح سريعة تساعدك في كتابة أهدافك في السيرة الذاتية بشكل احترافي.

  • خصص للأهداف فقرة خاصة بها في مقدمة سيرتك الذاتية بعيدًا عن الأقسام أو على اليسار.
  • التزم بجمل قصيرة بسيطة، فالعبارات الطويلة لن تلفت انتباه قارئ سيرتك الذاتية.
  • قم بالتركيز على عنصرين الأول هو مهاراتك الشخصية والمهنية ، والثاني هو متطلبات الوظيفة واحتياجاتها.
  • اربط العنصرين السابقين بحيث تُبين مدى احتياج الوظيفة لك بقدر احتياجك لها.
  • لا تتحدث عن أهدافك الشخصية فقط، ما يهم مسؤول التوظيف هو أهدافك للشركة للرقيّ بأدائها.
  • لا تكرر اهدافك في السيرة الذاتية بنفس الصيغة في كل وظيفة تتقدم لها.
  • تكمن فائدة الأهداف في إظهار ما ستستفيده الشركة منك بعد الحصول على الوظيفة.

أمثلة ونماذج لكتابة الأهداف في السيرة الذاتية

للتوضيح بشكل أكثر، أحضرنا لك أمثلة مناسبة يتم استخدامها في كتابة الأهداف في السيرة الذاتية:

1- نموذج لشخص يرغب في تغيير طبيعة وظيفته بشكل كامل

“مدير تسويق ومبيعات بخبرة لا تقلّ عن عشر سنوات أبحث عن عمل لتطوير خلفيتي في مجال إدارة التسويق، وتنظيم الأقسام، والتواصل مع الموارد البشريّة، وأرغب في التقديم لوظيفة “منسّق موارد بشريّة” بتقنيات عالية في شركتكم”.


2- نموذج  لحديث التخرج ويفتقر للخبرة أو لم يبدأ العمل بعد

“مهندس كيميائي حديث التخرج وأمتلك حماسا عاليا للعمل، أبحث عن وظيفة في الشركة لشغل منصب “مساعد مدير مراقبة الجودة”.

“أتحلى بالجدية والمثابرة، تخرجت حديثًا من كلية التجارة، وأبحث عن وظيفة إدارة الأعمال، لذا أريد أن أعمل لدى شركتكم لأكسب تجربة وخبرة وأحقق أهدافها في الوقت عينه”.

ستجد في هذا المثال ما يُبين أن صاحب السيرة الذاتية حديث التخرج ولا يمتلك الخبرة الكبيرة، لكنه ميّز سيرته الذاتية بفقرة الأهداف مما سُيبين لقارئها الجدية والسعي لاكتساب الخبرة والإضافة للشركة بحماس إيجابي.


3- نموذج الاهداف في السيرة الذاتية لصاحب الخبرة والأعمال السابقة

“مدير مبيعات ذو خبرة أكثر من خمس عشرة سنة في المجال العقاري والتجاري، أسعى لاستغلال خبراتي في تخطيط الحملات التسويقية وتطبيقها والإشراف عليها والحصول على منصب مدير علامة تجارية في شركتكم، أتحلى بحس الإبداع والكفاءة والجودة في تمثيل العلامات التجارية وتطويرها والرُقي بها لزيادة المبيعات ونمو الشركة”.


الخلاصة من 24HourContent

ولتلخيص ما تم ذكره، إليك هذه النقاط الهامة التي ستلتزم بها عند كتابة الأهداف في السيرة الذاتية:

  • لا تتحدث عن نفسك فقط.
  • ابتعد عن الغموض.
  • اجعل عباراتك قصيرة وسلسة.
  • ابتعد عن إضافة المعلومات التي لا حاجة لها.
  • اذكر الفائدة التي ستُقدمها للشركة وليس العكس.

تذكر أن الأشخاص الذين يمتلكون خبرات عالية وكثيرة، وبرغم ذلك إلا أنهم يعتبرون أنّ كتابة الأهداف في السيرة الذاتية هي وسيلتهم الأفضل والطريق الأقصر في الحصول على الوظيفة، وكذلك يوجد الكثير من حديثي التخرّج ممن يرغبون في تغيير وظائفهم والاتجاه لوظيفة أخرى، أو من يشعرون أنّهم لا زالوا في حاجة للكثير من الخبرات المهنية والمهارات التي يمكن إضافتها لسيرهم الذاتية.

يتفق مدراء التوظيف في اعتبار أن كتابة الأهداف في السيرة الذاتية هي الطريق الأقصر لإعطاء صورة إيجابية ولمحة سريعة عن صاحبها، وعن المسار المهنيّ الذي وضعه لحياته العمليّة حتى وهو في بداية الطريق، فنحن نجد ذلك الذي يمتلك مهارات عالية في الكمبيوتر تحتاجها شركة ما لكنه لا زال حديث الخبرة ولا يمتلك مشاريع سابقة تُبين ذلك، لذا ففقرة الأهداف في السيرة الذاتية كفيلة بدعم موقفه وتوضيح كفاءته (ننصح بقراءة مقال مهارات الكمبيوتر في السيرة الذاتية)، إذًا فهو ليس بحاجة لإضافات غير منطقية في سيره الذاتيّة حتى يحصل على الوظيفة.

المصدر
Resume Objectives
زر الذهاب إلى الأعلى