الابحاث والخدمات العلميةخدماتنا

كتابة المهارات في السيرة الذاتية بشكل صحيح

كيف أكتب المهارات الشخصية في السيرة الذاتية؟

جميعنا بلا استثناء نواجه مشكلة معروفة أثناء كتابة السيرة الذاتية للتوجه لطلب وظيفةٍ ما، وتلك المشكلة خاصة بقسم المهارات من حيث أفضل طريقة لتقديم مهاراتنا الشخصية ومكانها المُخصص لها في السيرة الذاتية، ثم أهم ما يجب كتابته وذكره في هذا القسم، وفي سياق اهتمام موقع 24HourContent بكل ما يُساعدك في كتابة سيرة ذاتية احترافية، وجب أن تعرف أن المهارات الشخصية لا تمثل مهارتين أو ثلاث كما يكتب معظمنا في سيرته الذاتية كمجرد ذِكر مهارة العمل تحت ضغط على سبيل المثال، لذا في هذا المقال ستعرف أنواع المهارات في السيرة الذاتية وطريقة كتابتها بطريقة احترافية وذلك لأنها حاسمة في سيرتك الذاتية، إذ تمكن مدير التوظيف من معرفة ما إذا كنت قادراً على أداء المهام التي تتطلبها الوظيفة.

سيُساعدك هذا المقال في معرفة:

  • كتابة المهارات وترتيبها المناسب في السيرة الذاتية
  • المهارات الصلبة والمهارات الناعمة Soft Skills and Hard Skills.
  • ربط المهارات بالمواقف والتصرفات المهنية على أرض الواقع.
  • أفضل طريقة لكتابة المهارات في السيرة الذاتية.

كتابة المهارات ومكانها المناسب في السيرة الذاتية:

كتابة المهارات في السيرة الذاتية
كتابة المهارات في السيرة الذاتية
  1. تبدأ السيرة الذاتية بالمعلومات الشخصية الخاصة بك، يليها قسم التعليم، ثم الخبرات المهنية السابقة، لننتقل هنا إلى القسم المنشود وهو قسم المهارات، إذًا فقسم المهارات يحمل الترتيب الرابع في سيرتك الذاتية.
  2. قم بتنسيق الإطار الخاص بقسم المهارات بشكل معين يلفت الانتباه، وبمعنى أصح لا تكتفي بكتابة المهارات فقط، وإنما قم بوضع جدول الخاص لها.
  3. قم بتقسيم المهارات إلى نوعين: المهارات الصلبة، والمهارات الناعمة أو بمصطلح آخر المهارات المكتسبة، والمهارات الشخصية.
  4. ركز على أن تبدأ بالمهارات التي تُناسب الوظيفة التي ستتقدم إليها.

بلا شك، باعتبار أن السيرة الذاتية هي واجهتك المُعبرة عنك أمام جهة التوظيف، فإن المهارات هي الواجهة المُعبرة عن السيرة الذاتية نفسها، والتي إذا كانت مكتوبة باحترافية فبالطبع ستجعل مسؤول التوظيف يقتنع بمدى كونك إضافة لشركته.


ما المهارات التي يجب كتابتها؟

بعد أن عرفت ترتيب قسم المهارات في السيرة الذاتية، والنقاط التي تتعلق بتنظيمه وكتابته، سننتقل هنا إلى المهارات التي يتوجب كتابتها مع العلم أن المهارات نوعان، مهارات صلبة (مُكتسبة)، ومهارات ناعمة (شخصية).

1- المهارات الصلبة Hard Skills (المُكتسبة):  

هي المهارات القابلة للتعلّم في إطار أكاديمي كالدورات التدريبية والجامعات كما أنها تُقاس بمستويات معرفية لترتيب مستوى معرفتك بالمهارة من المبتدئ وحتى المُحترف.

وعليك قبل معرفتها أن تحددها طبقًا للوظيفة التي ستتقدم إليها، فعلى سبيل المثال إذا تعلقت الوظيفة بالتسويق والمبيعات سيتوجب عليك تعلم مهارات تدريبية تتعلق بالتسويق الإلكتروني والإقرارات الضريبية وتحليل البيانات ومن أهم الأمثلة على المهارات المُكتسبة:

  • تحليل البيانات.
  • إدارة المشروعات.
  • التدريس.
  • البرمجة.
  • الترجمة.
  • المحاسبة.
  • الهندسة.
  • برامج الحاسب الآلي.
  • تصميم الإعلانات والجرافيك.
  • التسويق الإلكتروني وSEO.
  • قيادة السيارة (رخصة القيادة).
  • النسخ.

2- المهارات الناعمة Soft Skills (الشخصية):

ننتقل هنا إلى المهارات الناعمة (الشخصية) وتتعلق بالصفات الشخصية التي تكتسبها عن طريق الاندماج والذكاء الاجتماعي، والتعامل مع الناس في أكثر من بيئة وتخصص، ومن أهم هذه المهارات:

  • التواصل.
  • اتخاذ القرارات.
  • إدارة الوقت وتنظيمه.
  • سرعة التكيف.
  • العمل في فريق.
  • حل المشاكل.
  • العمل تحت ضغط.
  • التنظيم والتخطيط.
  • التفكير النقدي.
  • تحمل المسؤولية.
  • الإيجابية.
  • النزاهة.
  • الاحترافية.

بعدما عرفت أنواع المهارات وأهم الأمثلة الخاصة بها والتي يتوجب وضعها في سيرتك الذاتية، ستعلم أن الأمر لن ينتهي هنا وإنما سننتقل لمرحلة أهم وهي كيفية تقديم هذه المهارات في القسم الخاص بها في سييرتك الذاتية، إذ أن مجرد كتابتها وسردها هكذا غير إبداعي أو احترافي بالمرة وهذا ما يقع فيه معظم المتقدمين لأي وظيفة باختلاف تخصصاتهم. إذًا ما الحل؟

الحل هو: استخدم أمثلة لمهاراتك على أرض الواقع:

كتابة المهارات في السيرة الذاتية
طريقة كتابة المهارات في السي في بشكل صحيح

ستحتاج في هذه الخطوة إلى إظهار كيفية استغلالك لهذه المهارات واستخدامها فيما يناسب الوظيفة، فمثلًا تقوم باختيار أمثلة ملموسة تُبين نجاح هذه المهارة في التعامل مع المواقف السابقة، وبالنسبة للمهارات الناعمة (الشخصية) فيُنصح بكتابة مهارة التواصل كأول مهارة، وفي هذه الخطوة ستُظهر مدى احترافيتك وهي أن تُرفق مثال لها كالآتي:

  • مهارة التواصل: نقل المعلومات بوضوح للعملاء بشكل ودي ومُقنع مما أكسبني علاقات واسعة وتقييم عالي من قبل العملاء.
  • الاحترافية: تنفيذ المهمة المطلوبة بأفضل شكل ممكن وقبل موعد التسليم النهائي حتى يتسنى للمُراجع تقديم ملاحظات وتعديلها.
  • اتخاذ القرارات: التحوّل لمهمة القيادة في إذا تطلب الأمر في الأوقات الطارئة بتكليف المسؤولين، مما أكسبني خبرة مهنية في شركة سابقة والترقية في الوظيفة.
  • إدارة الوقت: التعامل مع ساعات العمل بأداء فعلي يهدف إلى أكبر إنتاجية ممكنة، مما جعلني سببًا في زيادة مبيعات شركة سابقة بنسبة جيدة.

هذا بالنسبة للمهارات الشخصية أما بالنسبة للمهارات المُكتسبة فالأمر لا يختلف كثيرًا إذ سيتطلب منك كتابة مثال عن اكتسابك لهذه المهارة وكيفية استخدامها استخدام وظيفي، فمثلًا:

  • التدريس: تعليم دفعات في تخصصات تعليمية ومهنية كمجال إدارة الأزمات, على سبيل المثال, لعدد من الطلاب تخطى ال30 طالبًا.
  • الترجمة: الحصول على مستوى C1 في اللغة الإنجليزية وخبرة سابقة في العمل الحر كمترجم لعدة مقالات للمواقع الأجنبية والعربية، لاحظ أنك ستقوم بتوضيح المعرفة اللغوية لأجل المهارة وهذا يختلف عن كتابة مهارات اللغة وقسمها الخاص، وبخصوص مهارات اللغة في السيرة الذاتية يُمكنك الاطّلاع على المقال الخاص بها (كتابة اللغات في السيرة الذاتية بشكل صحيح ومنسق) للارتقاء باحترافية سيرتك الذاتية.
  • المرونة والعمل تحت ضغط: حيث استطعت الانتهاء من خمسة مشاريع أثناء عملي في عام 2018 في حدود الميزانية المخصصة والمواعيد المقررة للتسليم.
  • قيادة السيارة: تُناسب هذه المهارة وظائف معينة كمندوب المبيعات، لذا من المهم كتابتها لعدة وظائف وسيكون من المهم ذكر نوع رخصة القيادة ووقت الحصول عليها.

أفضل طريقة لكتابة المهارات في السيرة الذاتية:

  1. قم بكتابة قسم المهارات بعد أقسام المعلومات الشخصية والتعليم والخبرة المهنية.
  2. قم بتقسيم المهارات إلى مهارات ناعمة Soft Skills ومهارات صلبة Hard Skills.
  3. لا تكتفِ بكتابة المهارات التي لديك وسردها فقط، وإنما اذكر مثالًا على أرض الواقع من خبرتك في استخدام كل مهارة في أعمالك السابقة.
  4. قم ببحث سريع عن الشركة التي ستتقدم إليها بطلب الوظيفة من حيث تطلعاتها وأعمالها واربطه بما لديك من مهارات لتطوير ما تهدف إليه هذه الشركة.
  5. ركز على المهارات المُناسبة للوظيفة التي ستتقدم إليها، وضع تلك المهارات في بداية الترتيب، ويُمكنك إجراء بحث سريع على الانترنت للنظر في المهارات التي يجب توافرها في الوظيفة التي تريدها، ثم قم بإضافتها إذا كنت تمتلكها حقًا.
  6. هذه الخطوة ستُميزك عن كثيرٍ من المُتقدمين، وستقوم فيها بعمل بحث سريع عن الشركة التي ستتقدم بطلب الوظيفة إليها كأن تبحث في نشاطها وتطلعاتها وثقافتها، ومن هذا المُنطلق ستستطيع كتابة نبذة عن مهاراتك تلفت انتباه وتطلعات الشركة.
  7. اهتم بالكلمات الرئيسية التي ذكرتها جهة التوظيف في عرض الوظيفة، واربطها بمهاراتك لاجتياز اختبار ATS المبرمج.

بالطبع ستتساءل عن اختبار ATS وربما هذه الخطوة لا يعرفها الكثيرون، وبيمكننا تعريفه سريعًا بأنه عبارة عن برنامج يتحقق من كون طلب الوظيفة مناسبًا أم لا من خلال مطابقة الكلمات الرئيسية المُستخدمة في سيرتك الذاتية مع محتوى الوصف الوظيفي الذي عرضته الشركة، ولاجتياز هذه الاختبار عليك وضع كلمات رئيسية مناسبة من خلال معرفتك بما تهتم به الشركة في الوظيفة المعروضة، احرص على قراءة الوصف الوظيفي بتأني، إذ أن أغلب الشركات في الوقت الحالي خاصةً الكبرى منها تقوم بتنفيذ نظام تتبع المتقدمين ATS لتصفية طلبات التوظيف والسير الذاتية قبل وصولها إلى مسؤولي التوظيف.

اقرء ايضاً:

الطريقة الصحيحة لكتابة مهارات الكمبيوتر في السيرة الذاتية

افضل نموذج سي في لخريجي الثانوية

نصيحة هامة:

من أهم ما يلفت انتباه قارئ سيرتك الذاتية هي مهاراتك التي بالطبع قمت بربطها بما تتطلبه الوظيفة، فعلى سبيل المثال إذا تعلقت الوظيفة بمجال التسويق والإعلان، قم بالتركيز على مهارات تحسين محركات البحث SEO والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإدارة المبيعات، وإذا تعلقت بمجال الصحة والتمريض، قم بالتركيز على مهارات تسجيل التاريخ الطبي للمريض وتضميد الجروح واستخدام أجهزة الأشعة، هل فهمت الآن ما يجب معرفته، إذًا اعمل عليه من الآن في سيرتك الذاتية.

المصدر
stylingcv.comziid.netcv-gulf.comfor9a.com
زر الذهاب إلى الأعلى